الرحامنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرحامنة

مُساهمة  Admin في الجمعة سبتمبر 28, 2007 6:01 am

المدارس العلمية العتيقة بالرحامنة تقاوم الإهمال

السبت 22 شتنبر 2007





تزخر الرحامنة، من شمالها حتى أقصى جنوبها، بالعديد من المدارس العلمية
العتيقة، التي تشكل أحد أهم مكونات الحياة الثقافية بالمنطقة. وإذا كانت
لهذه المدارس العلمية العتيقة بالرحامنة وقت تأسيسها إلى جانب دورها في
تلقين الطلاب العلم والمعرفة، مهام أخرى مرتبطة بالتصدي لثقافة المستعمر
والمساهمة في تأهيل أطر الدولة المغربية المستقلة، فإن حالة الإهمال التي
تعيشها اليوم تدعو إلى القلق الشديد و تبعث على التذمر. فمنها ما اندثر و
أضحى أطلالا كالمدرسة “الخضراوية” بالجبل الأخضر بأقصى الشمال الشرقي
للرحامنة و التي أسسها الفقيه الحاج احمد الخضراوي، ومدرسة “كدالة” شرق
بوشان التي شيدها العلامة سيدي عياذ الكدالي والذي خصه المختار السوسي
بترجمة هامة في كتابه “المعسول”، ومنها مدارس لازالت تقاوم يد الإهمال
التي امتدت إليها قسرا كمدرسة دوار صالح لعبيدات شمال شرق بوشان ومدرسة
الهدى بجماعة الجعيدات، ومدرسة مركز بوشان، و مدرسة ابن خيران بقيادة
أولاد أتميم. ولعل أهم معلمة ثقافية بمنطقة الرحامنة يطالها التهميش على
مرأى و مسمع من القيمين على شؤون الأوقاف الإسلامية و الثقافية والتربية
الوطنية إن على المستوى الإقليمي أو الوطني، هي مدرسة “القائد العيادي
العتيقة” بابن جرير. مدرسة القائد العيادي أو المدرسة البنكريرية كما
يسميها محمد المختار السوسي، كانت نواتها الأولى، في العشرينيات من القرن
الماضي، عبارة عن كتاب يتخرج منه حفظة القرآن الكريم من أبناء المنطقة و
نواحيها. إلا أن التاريخ الرسمي لإحداثها، كمؤسسة تعنى بتدريس علوم
الإسلام و اللغة و غيرهما، كان في سنة 1946. ويعتقد الدكتور محمد ناجي بن
عمر، أستاذ بكلية الآداب بجامعة ابن زهر بأكادير، أن السياق الثقافي الذي
ظهرت فيه المدرسة العيادية، باعتبارها فضاء يستقطب الطلبة من مختلف أنحاء
المغرب، لا يمكن فصله عن الأوضاع السياسية في المغرب خلال السنين الأخيرة
قبل الاستقلال. ففي إطار سلك الحركة الوطنية لاستراتيجية نشر العلم بشكل
مؤسساتي يضمن للدولة تأهيل الأطر عندما تحصل على الاستقلال، عن طريق
انتداب أعضاء منها الى حواضر المغرب لقيادة نهضة علمية في مواجهة الثقافة
الاستعمارية، بعثت محمد الغازي الى الدار البيضاء، و عبد السلام الوزاني
الى وجدة، والمكي الناصري الى تطوان وإبراهيم الوزاني الى تازة و بوشتى
الجامعي الى القنيطرة والمختار السوسي و أخاه إبراهيم الإلغي الى مراكش
حيث سيعملون على افتتاح مدارس حرة كشكل من أشكال المقاومة في غياب أحزاب
سياسية مهيكلة. وبعد أن أسس مدرسة الرميلة بمراكش، توجه المختار السوسي
الى ابن جرير مستثمرا علاقته الجيدة بالقائد العيادي الذي كان يوكل إليه
تنظيم تعليم أولاده، فأقنعه بتشييد المدرسة، و كان للسوسي ما طلب “فبنى
المدرسة في قرية (ابن كرير) في قبيلة الرحامنة و جعلها على يدي”
(المعسول). و بذلك يجزم د. محمد ناجي بن عمر بأن “تأسيس المدرسة
البنكريرية يكاد يشكل أحد الاستثناءات القليلة التي يتفق فيها المثقف
الوطني مع رجل السياسة حول نقطة حاسمة في الوجود الثقافي”. من جهته يعتبر
ذ. عمر الابوركي أن القائد العيادي، الى جانب كونه رجل سياسة و حرب، كان
يساهم في تنظيم المجال الثقافي، و أن بناء المدرسة العيادية و مسجدها تم
في الفترة التي أصبح فيها العيادي يجالس العلماء و الفقهاء، و أن ذلك تم
بتأثير من صديقه العالم محمد المختار السوسي. كانت مدرسة القائد العيادي
تستقبل، على غرار المدارس العلمية العتيقة الأخرى، حفظة القرآن الكريم و
تلقنهم علوم اللغة و العلوم الدينية استنادا الى أمهات المراجع والكتب.
فحسب د. محمد ناجي بن عمر، كان طلبتها يدرسون في النحو مقدمة ابن أجروم و
منظومة الجمل ولامية الأفعال والألفية لابن مالك. أما في اللغة والأدب،
فيعتمدون على القاموس المحيط و تاج العروس والمعلقات السبع واللاميات
الثلاث، و قصيدة بانت سعاد و البردة واللمزية و الشمقمقية، و دالية اليوسي
و رسالة ابن زيدون. كما يدرسون البلاغة و العروض و العلوم الشرعية كالفقه
و أصوله و الحديث والتفسير و السيرة النبوية، إضافة الى علوم أخرى كالفلك
و التوقيت و الحساب و المنطق. فالملاحظ أن طلبة مدرسة القائد العيادي
كانوا يزاوجون في دراستهم بين الأدب و الدين و العلم في تناغم و اعتدال و
تمسك بالثوابت الدينية للأمة المغربية و على رأسها المذهب المالكي. و قد
استقدم المختار السوسي للمدرسة فقهاء من سوس أبرزهم : إبراهيم بن احمد
الإلغي، المعروف عند طلبة المدرسة بإبراهيم المرشد و الذي كان المختار
السوسي يعزه و يقدره كثيرا، وقد تنقل بين مدارس في سوس ثم بالقرويين
فمراكش ثم “عميدا” للمدرسة البنكريرية وتوفي في 29 ماي 1989. و الأستاذ
محمد بن نصر بن الحسن، و يعرف لدى الطلبة ببناصر المنتصر، الذي ينحدر من
إلغ، ألحقه المختار السوسي في أواخر 1947 بالمدرسة العيادية وتوفي في 17
فبراير 1982. و من أبناء المنطقة، الأستاذ سالم بنيعيش المزداد سنة 1920
بدوار النواجي، درس بابن يوسف بمراكش وبالقرويين التي تخرج منها سنة 1947
قبل أن يلتحق بالمدرسة البنكريرية، و قد توفي في 13 فبراير 1993.
كانت هذه المؤسسة التعليمية تتيح لطلبتها آفاقا علمية واسعة تبوئهم أعــلى
المناصــب. وبحســــب د. بن عــمر، فإنها كـــانت بــمثــابــة ثــانويــة
باللــغــة التربــويــة و التعــليــمــية الحالية، حيث كانت تستقبل حفظة
الذكر الحكيم (الحاصلون على الشهادة الابتدائية بلغة اليوم)، الذين يقضون
بها فترة معينة ثم ينتقل المتفوقون منهم إلــى مدرســة ابــن يوســف التي
كانت بمثابة كلية. و بالقرويــين كان الطلبة يحصلون على شهادة “العالمية”
التي تعادل اليوم شهادة دكتوراه الدولة. كما كانت المؤسسة توفر لطلبتها
الإيواء في 48 بيتا للسكن، والمؤونة و كسوة سنوية. وقد أدرج الأستاذ عمر
الابوركي في كتابه “الظاهرة القائدية” أهم الأملاك العقارية التي حبسها
القائد العيادي على المساجد و المدرسة وهي: 36 دكانا في سوق الذهب بالملاح
بمراكش، دكاكين ومنازل بحي باب دكالة، رياض بحي القصبة، مجموعة من
الرياضات بحي قصيبة النحاس داخل مراكش، ثلث أراضي تافراطة بالحوز، أراض
فلاحية شاسعة ببوشان وبجماعة لبريكيين بالرحامنة، فرنان و حمام بابن جرير.
فماذا بقي اليوم من المدرسة البنكريرية غير بناية يخالها المارة ملحقة
بالمسجد القديم؟ بناية تنضح بعبق التاريخ، وتذكر بزمان الوصل الجميل
بالأندلس. فقد تراجعت المكانة العلمية للمدرسة من صرح علمي يضاهي أعرق
المؤسسات التعليمية بالمملكة، الى مجرد مدرسة ابتدائية مهملة و مهمشة تعنى
بالتعليم العتيق غير مصنفة و غير معترف بها من طرف وزارة التربية الوطنية.
شهادة متابعة الدروس التي تسلمها إدارتها لا تتيح للطلبة الالتحاق بمؤسسات
تعليمية أخرى قصد متابعة دراستهم. المنح الدورية الهزيلة التي يستفيد منها
طلبتها، والتي لا تتجاوز 300 درهم، لا تسمح لمعظمهم بمتابعة الدراسة. فمن
أصل 70 طالبا يلتحقون بالمدرسة عند بداية كل موسم دراسي، يغادر أكثر من
نصفهم المؤسسة قبل نهاية السنة الدراسية. هدر مدرسي من نوع آخر تعرف
أسبابه بينما تجهل نسبه الحقيقية و الصادمة. الطاقم التربوي، الذي لا
يتجاوز أربعة أساتذة بمن فيهم مدير المؤسسة، يعاني في صمت من أوضاع
استثنائية بكل المقاييس. فالتعويضات الشهرية لا تتجاوز 1000 درهم لا تسلم
لهم إلا بعد طول انتظار يمتد لأكثر من ثلاثة أشهر، وتلكؤ و تسويف من لدن
وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية. أساتذة لا يخضعون لقانون الوظيفة
العمومية ولا يستفيدون مــن أية تغطــية صحيــة واجتــماعــية، كــما أنهم
غير منخرطين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي و لا في الصندوق المغربي
للتقاعد، ولا يتلقون البتة أي تحفيزات. ومن عجائب المفارقات أن لا يجد
طلبة المدرسة البنكريرية، غالبا، ما يسدون به رمقهم، فيضطر أساتذتهم إلى
طلب المساعدة من بعض المحسنين أو أصحاب الأفران لمدهم بالخبز، في الوقت
الذي تقدر فيه القيمة المالية للعقارات التي حبسها المؤسس على المدرسة
بملايير السنتيمات. ويحب أحد الأئمة من قدماء هذه المدرسة أن يروي لطلبته
كيف أن باعة الذهب بملاح مراكش، و هم من المغاربة اليهود، كانوا يؤدون
بانتظام واجبات كراء الدكاكين، التي كانت تناهز 700 درهم شهريا في سنة
1986، بحسب الفقيه، لأنهم يعلمون أنها محبسة على المدرسة، مرددين بلكنتهم
المميزة “كاع لي مشات في الجامع مزيانة”، بينما يتقاعس بعض التجار
المسلمين في أداء ما بذمتهم. وعن حالة المؤسسة، يلخصها أحد أبناء
المـديـنة في مطلب واحــد ومحــدد “خــاصهــم يــعـــطــيـــو
للـــمـدرســة فــلـــوس كراء املاكها”. وقد كان الأساتذة و الطلبة يمنون
النفس بزيارة وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامـية للـمـدرســة خـلال حلوله
مؤخرا بابن جرير للإشراف على تدشين بناء أحد المساجد للوقوف على حقيقة
الأوضاع بها. إلا أن شيئا لم يتحــقــق من انتظاراتهم، و لازالت
المــدرســة تــقــاوم بإبــاء وإصـرار آلة الإهمال المسلطة عليها و حالة
التهميش الذي لحقها.
والى جانب ضرورة التدبير الشفاف للموارد المالية والعائدات التي تدرها
الأملاك المحبسة على المدرسة، ترى بعض الفعاليات الثقافية المحلية أنه آن
الأوان لتأسيس جمعية لقدماء هذه المعلمة الثقافية من أجل صيانة ذاكرتها. و
يقترح محمد ناجي بن عمر، في هذا السياق، تنظيم أنشطة
و ندوات علمية و مباريات لحفظ القرآن و مناظرات شرعية و مسابقات ثقافية
بمقر المؤسسة من لدن المجلس البلدي ومجلس الجهة. ومن باب الذكرى و
العرفان، يقترح أن يسمى الشارع المار أمامها باسمها، و أن يسمى أحد شوارع
المدينة أو مؤسساتها التعليمية باسم أساتذتها و فقهائها. كما يطالب
الأساتذة بتوسيع المدرسة، التي لا تتوفر حاليا إلا على حجرتين دراسيتين
دون المساس بأصالة معمارها. و ذلك في أفق تحويلها الى ثانوية للتعليم
العتيق معتمدة و معترف بها من قبل وزارة التربية الوطنية، وبالاعتراف
حاليا بشهاداتها ومعادلتها بباقي شواهد المؤسسات التعليمة الأخرى. المدارس
العتيقة الأخرى بالرحامنة المدارس العلمية العتيقة الأخرى بمنطقة الرحامنة
ليست أحسن حالا من المدرسة البنكريرية. ففي الوقت الذي أصبحت فيه العديد
منها في خبر كان كالمدرسة الخضراوية ومدرسة كدالة، فإن المدارس الأخرى
تعاني من تواضع تجهيزاتها و هزاله الإمكانيات المتاحة للطلبة والأساتذة.
فلازالت قاعات الدراسة بأغلبها تفتقر إلى المقاعد والأفرشة وتقتصر على
“الحصير”. فسواء بمدرسة الهدى للتعليم العتيق بدوار الفدان العريان بجماعة
الجعيدات بقيادة رأس العين بجنوب الرحامنة، أو بمدرسة ابن خيران بقيادة
أولاد أتميم بشمالها، مرورا بمدرسة أولاد صالح لعبيدات بجماعة آيت الطالب
و بمدرسة مركز بوشان، فالأوضاع ترشح بالإهمال و التهميش، في ظل لامبالاة
الجماعات المحلية ووزارة الشؤون والأوقاف الإسلامية و وزارة التربية
الوطنية، و قصور و خلل بين في أداء و تدخل السلطات المحلية و الإقليمية
لإنقاذ ما تبقى من هذه المعالم الثقافية.

ابن جرير : عبد الرحمان البصري







الاحداث المغربية

Admin
Admin

عدد الرسائل : 89
تاريخ التسجيل : 21/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hist-geo.jeun.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرحامنة

مُساهمة  Admin في السبت سبتمبر 29, 2007 3:28 am

دخول مدرسي «مضطرب» بابن جرير

الثلاثاء 25 شتنبر 2007





لا زالت العملية الدراسية لم تنطلق بعد في أغلب المؤسسات التعليمية
الثانوية بابن جرير، سواء الإعدادية منها أو التأهيلية. ومرد ذلك، بحسب
العديد من رجال التعليم الذين التقتهم الجريدة، إلى ما وصفوه بحالة
«الاضطراب» التي طبعت أجواء الدخول المدرسي الحالي، بسبب تراكم العديد من
المشاكل التي ستجعل من وضعية قطاع التعليم العمومي، خلال الموسم الحالي،
أشد تعقيدا من ذي قبل.
فلا زالت ظاهرة «اكتساح» الاعداديات والثانويات للمدارس الابتدائية في
تنام مستمر. وآخر مظاهرها تحويل المدرستين الابتدائيتين «المركزية»
و«السويقة»، المحدثتين في سنة1977، الى إعدادية «المنصور الذهبي»، حيث
سيتابع أكثر من 1300 تلميذ دراستهم. وتم إلحاق الطاقم التربوي والإداري
والتلاميذ بمدرسة ابن طفيل الابتدائية، ما فاقم من مشاكل الآباء
والأولياء، وأحدث وضعية شاذة من أبرز سماتها فائض في المعلمين (10 أساتذة
معلمين)، واكتظاظ واضح وحالة مستمرة من الارتباك. علما أن هذه المدارس
الابتدائية التي تحولت الى ثانويات، تعاني من ضعف في التجهيزات وغياب في
المرافق الصحية والملاعب الرياضية ومستودعات الملابس والخزانات، وتنعدم
فيها المختبرات التي تعد ضرورية بالنسبة للمواد العلمية كالعلوم الطبيعية
والفيزيائية.
وبإعدادية المنصور الذهبي، لم يشرع في عملية تسجيل التلاميذ إلا في وقت
متأخر. وتم تكليف مدير إعدادية أخرى بمهمة إدارة هذه المؤسسة عشية يوم
الدخول المدرسي. كما تم اللجوء الى مقتصد إعدادية الفارابي وتكليفه بتولي
هذه المهمة بالإعدادية الجديدة.
ومن مظاهر الارتباك التي خيمت على الدخول المدرسي الحالي، الصعوبات التي
وجدها الآباء في تسلم شهادات المغادرة لأبنائهم، بسبب عدم وجود خاتم
للمؤسسة توقع به الوثائق الإدارية الصادرة عنها، ما أدى الى تنظيم مسيرة
للآباء والأولياء الى مقر الباشوية احتجاجا على الأوضاع بهذه الإعدادية
التي تفتقر حاليا الى المقتصد والمعيدين والأعوان، كما تعاني من خصاص حاد
في أساتذة بعض المواد كالعلوم الطبيعية والاجتماعيات واللغة الفرنسية.
إعدادية ابن جرير القديمة التي أحدثت سنة 1964، تحولت الى «ثانوية
الرحامنة» التي كان مقررا تشييدها قبل سنوات بحي التقدم بتمويل من جهة
مراكش تانسيفت الحوز، لولا أن أشغال البناء سرعان ما توقفت بسبب ما شابها
من غش وتلاعب، وغياب المراقبة وتصفية الحسابات بين المقاول من جهة، وبلدية
ابن جرير التي تكلفت بالمراقبة من جهة أخرى . صراع كان من تداعياته أن
أضحت ثانوية الرحامنة مجرد خراب وأطلال وبنايات متهالكة تعج باللصوص
والمنحرفين، وتفضح غياب الشفافية في إبرام الصفقات العمومية وانتهازية
الجهات التي تولت المراقبة.
الإعدادية القديمة ليست احسن حالا من المؤسسات الأخرى. فاكتظاظ التلاميذ
بلغ حدودا غير مسبوقة تجاوزت 50 تلميذا في مستوى السنة الاولى. الاكتظاظ
شمل أيضا الساحات (أكثر من 7 ساحات) في مؤسسة تتعدى مساحتها 17 ألف متر
مربع. كما تعاني من خصاص في أعداد المعيدين والأعوان، إضافة الى قلة
التجهيزات الأساسية واهتراء المتوفر منها، والتي لم تعد تلبي حاجيات
التلاميذ كضعف شبكة الماء الصالح للشرب ونقص الصنابير والمرافق الصحية
وضيق الخزانة وافتقارها الى الفضاء المناسب والتجهيزات الملائمة. و تعاني
داخليتها من خصاص في الأعوان والأطر الإدارية في ظل تهرب رؤساء الجماعات
المحلية بكل من بلدية ابن جرير، لبريكيين، لبراحلة وأولاد حسون حمري من
إلحاق بعض الأعوان بها.
وفي اتصال بالجريدة، استغرب بعض رجال التعليم بالمنطقة إزاء تعامل النائب
الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، الذي قام بزيارة ميدانية للعديد من
المؤسسات التعليمية. والذي، بحسبهم، بدل أن يبحث عن الحلول الملائمة، ألقى
بالمسؤولية على الإداريين والأساتذة والأعوان. واستدلوا على ذلك بما حدث
يوم 14 شتنبر الجاري خلال اجتماع عقده مع الأطر الإدارية والتربوية
بالمنطقة في الثانوية التأهيلية الجديدة، حيث اتهم، بحسبهم، الأطر
الإدارية بعدم ممارسة مهامها على احسن وجه. واعتبر حالة احد المفتشين
بالتعليم الابتدائي (تخصص اللغة الفرنسية) استثنائية، إذ يقوم بإعداد
تقاريره بالمقهى، ما دفع ببعض اطر الهيئة التربوية بمقاطعة التفتيش الى
مغادرة قاعة الاجتماع احتجاجا على تلك التصريحات.
في المقابل، اعتبر «الميلودي الهيشم» (رئيس المصلحة التربوية بنيابة وزارة
التربية الوطنية بقلعة السراغنة)، في اتصال هاتفي أجرته معه الجريدة، أن
أجواء الدخول المدرسي تأثرت سلبيا بتوقف أشغال بناء ثانوية الرحامنة
والاكتظاظ الذي تعيشه الثانوية الجديدة. موضحا أن النيابة ارتأت مرحليا
لتجاوز الأزمة تحويل الإعدادية القديمة الى ثانوية الرحامنة ومدرستي
السويقة والمركزية الى إعدادية المنصور الذهبي. وعن عدم انطلاق الدراسة
بالثانويات، أكد أن ذلك يسري على العديد من النيابات وانه يرتبط بحلول شهر
رمضان وبالانتخابات التشريعية الأخيرة. مؤكدا أن لجنة من النيابة ستشرع
انطلاقا من تاريخ 19 شتنبر الجاري في القيام بجولة بمختلف الثانويات
الإعدادية والتأهيلية لتجاوز هذه الوضعية. وارجع التأخر في تكليف مدير
إعدادية المنصور الذهبي الى التأخر في إقرارها من طرف الأكاديمية، لذلك لم
تدرج في اللائحة الوطنية للمؤسسات الثانوية. وفيما يخص البحث عن الحلول
الملائمة، شدد على أن ذلك ليس مسؤولية النيابة فحسب، وإنما يرجع لجميع
الفاعلين في الميدان التربوي. واستغرب كيف أن إثارة مواضيع من قبيل ضرورة
وضع حد لظاهرة غياب المعلمين في العالم القروي، وتفعيل المراقبة، أضحت
تثير حفيظة البعض وتفقده صوابه. وعن الاجتماع الأخير الذي عقده النائب
الإقليمي مع الأطر التربوية والإدارية، أكد انه شهد نقاشا صريحا وبناء،
وقد تكون تصريحات النائب أسيء فهمها، لذا فقد حلت بمقر النيابة لجنة من
المفتشين لإصلاح ذات البين وتوضيح حقيقة الأمور.

ابن جرير : عبد الرحمان البصري

الاحداث المغربية

Admin
Admin

عدد الرسائل : 89
تاريخ التسجيل : 21/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hist-geo.jeun.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى